7 imágenes poco conocidas de Lady Di antes de ser la Princesa Diana de Gales

El 1 de julio de 1961 fue la primera decepción que Diana Frances Spencer tuvo en su corta, pero intensa vida.

El 1 de julio de 1961 fue la primera decepción que Diana Frances Spencer tuvo en su corta, pero intensa vida. Ese día sus padres esperaban que naciera un niño y fue ella quien llegó al mundo. Su niñez y adolescencia fue el preludio de su matrimonio fallido y su muerte trágica e inesperada.

En el documental “Diana en sus propias palabras”, la princesa Diana de Gales reconocía que haber vivido “una infancia muy infeliz”. “Siempre vi llorar a mi madre, mi papá nunca habló de eso; nunca podíamos hacer preguntas”, contó entonces a su profesor de dicción en unos audios, que luego se usaron para la polémica cinta.

Confesó que los problemas entre sus padres se hizo evidente cuando vio a su padre abofetear a su madre, “yo estaba escondida detrás de la puerta llorando. Y recuerdo que mamá lloraba muchísimo”.

Diana In Her Own Words – Part (5): "It was a very unhappy childhood, parents were busy sorting themselve out, I've always seen my mother cry. Daddy never spoke to us about it. We could never ask questions. Too many changes over nannies. Very unstable, the whole thing. Generally unhappy and being very detached from everybody else. How did you first learn about the divorce? I remember seeing my father slap my mother across the face and I was hiding behind the door and she was crying. And I remember mummy crying an awful lot. Every Saturday when we went up for weekends, every Saturday night, a standard procedure, she start crying on Saturday, and we both [her brother] see her crying, what's the matter mummy? Oh, I don't want you to leave tomorrow, which for a nine year old was devastating." ■ حكاية ديانا بروايتها – الجزء (5): "كانت طفولة تعيسة جدا، كان والداي منشغلان في ترتيب أمورهما [تقصد إنهاء زواجهما]. كنت أرى أمي تبكي دوما ولم يحدثنا أبي عن ذلك أبدا ولم نستطع طرح اﻷسئلة أبدا. تم تبديل مربياتنا بشكر مستمر، وكان الوضع برمته غير مستقر. أذكر شعوري بالتعاسة بشكل عام، وشعوري بالانفصال الشديد عن الباقين جميعا. كيف علمت بأمر الطلاق أول مرة؟ أذكر أنني رأيت أبي يصفع أمي على وجهها وكنت مختبأة خلف الباب وكانت تبكي. وأذكر أن أمي كانت تبكي كثيرا. عندما كنا نغادر بعد قضاء عطلة نهاية اﻷسبوع معها، في مساء يوم السبت، كان إجراءا نمطيا، كانت تبدأ بالبكاء يوم السبت. كنا نسألها [تقصد هي وشقيقها الصغير] ما اﻷمر يا أمي؟ لا أريدكما أن تغادرا غدا. بالنسبة لطفلة في التاسعة، كان اﻷمر مؤلما." ■ #princessdianaforevervideos #princessdianaforever #princessofwales #princessdiana #gb #hertruestory #kensingtonpalace #uk #thebritishroyalfamily #theroyalfamily #thebritishmonarchy #queenofhearts #instagood #instaroyal #instalike #di #fashionicon #peoplesprincess #style #glamorous #icon #foreveryoung #uk #الأميرة_ديانا #أميرة_ويلز #أميرة_القلوب #فيديو_اﻷميرة_ديانا_لﻷبد #الأميرة_ديانا_لﻷبد #بريطانيا #لندن #أميرة_الشعب

A post shared by Princess Diana Forever (@princess.diana.forever) on

Afectos y hobbies

Diana y su hermano menor Charles tuvieron una excelente relación, aquí aparecen en una foto en 1967. Esta imagen fue cedida por el propio conde a la revista People cuando se cumplieron 20 años de la muerte de la princesa.

Rare: Twenty years after her death, Princess Diana's brother Earl Charles Spencer shared a personal photograph of him and Diana in 1967 during an exclusive interview with People magazine ■ صورة نادرة: للاحتفاء بذكرى اﻷميرة ديانا بعد مضي عشرون عاما على وفاتها، نشر شقيقها اﻹيرل تشارلز سبنسر صورة نادرة وشخصية له مع شقيقته تعود للعام 1967، وذلك ضمن لقاء صحفي حصري مع مجلة 'بيبول' اﻷمريكية ■ #princessdianaforever #humanitarian #princessofwales #princessdiana #gb #hertruestory #kensingtonpalace #uk #thebritishroyalfamily #theroyalfamily #thebritishmonarchy #queenofhearts #instagood #instaroyal #instalike #di #fashionicon #peoplesprincess #style #glamorous #icon #foreveryoung #uk #الأميرة_ديانا #أميرة_ويلز #أميرة_القلوب #الأميرة_ديانا_لﻷبد #بريطانيا

A post shared by Princess Diana Forever (@princess.diana.forever) on

También en “Diana en sus propias palabras” contó de su afición por el teatro: “Recuerdo las obras de la escuela y la emoción de maquillarme, pero nunca me adelanté a hablar en una obra de teatro. Nunca leí las lecciones en la escuela. Si me pidieran que hiciera algo, mi condición era que lo haría si no tuviera que hablar”.

In her own words: "I remember school plays and the thrill of putting on make-up. But I never put myself forward to speak in a play. I never read the lessons at school. If I was asked to do anything, my condition was I'd do it if I didn't have to speak. In English, I loved Far From The Madding Crowd and Pride And Prejudice." ■ من أقوال اﻷميرة: "أذكر المسرحيات المدرسية وشعوري بالحماس عند وضع مساحيق التجميل. لكنني لم أقم أبدا بالتمثيل في اﻷدوار الرئيسية ﻷي مسرحية. ولم أقم أبدا بقراءة الدروس شفهيا في المدرسة. وإذا طلب مني القيام بشيء ما، فإنني أوافق بشرط عدم حفظ حوار ما يتطلب مني التحدث أمام المﻷ. في مادة اللغة اﻹنجليزية، كنت مولعة بقراءة رواية 'بعيدا عن صخب الناس' ورواية 'الفخر والازدراء'." ■ #princessdianaforever #humanitarian #princessofwales #princessdiana #gb #hertruestory #kensingtonpalace #uk #thebritishroyalfamily #theroyalfamily #thebritishmonarchy #queenofhearts #instagood #instaroyal #instalike #di #fashionicon #peoplesprincess #style #glamorous #icon #foreveryoung #uk #الأميرة_ديانا #أميرة_ويلز #أميرة_القلوب #الأميرة_ديانا_لﻷبد #بريطانيا #لندن #قصتها_الحقيقية #أميرة_الشعب

A post shared by Princess Diana Forever (@princess.diana.forever) on

Su corazón noble tenía espacio para las mascotas, aquí con 11 años, en 1972, fue fotografiada por su padre con su conejillo de indias llamado Peanuts.

1972: Little Lady Diana, age 11, smiles for a photograph captured by her father, holding her guinea pig 'Peanuts' ■ 1972: صورة للطفلة الصغيرة الليدي ديانا، في الحادية عشر من عمرها، وهي تبتسم بخجل أمام عدسة كاميرا والدها، وتحمل بين يديها فأرها الذي كانت تطلق عليه اسم 'بيناتس' [ويعرف علميا باسم خنزير غينيا وهو من فئة القوارض] ■ #princessdianaforever #humanitarian #princessofwales #princessdiana #gb #hertruestory #kensingtonpalace #uk #thebritishroyalfamily #theroyalfamily #thebritishmonarchy #queenofhearts #instagood #instaroyal #instalike #di #fashionicon #peoplesprincess #style #glamorous #icon #foreveryoung #uk #الأميرة_ديانا #أميرة_ويلز #أميرة_القلوب #الأميرة_ديانا_لﻷبد #بريطانيا

A post shared by Princess Diana Forever (@princess.diana.forever) on

Una adolescente más

En 1973 participa en un retrato inédito con su hermana mayor, Lady Sarah, y su hermano menor, realizado por la fotógrafa de la sociedad Madame Yevonde. Tenía 12 años.

1973: A young fresh faced Lady Diana [right], aged around 12 years old, in a previously unpublished portrait with her eldest sister Lady Sarah and her younger brother Viscount Charles. The portrait was taken by society photographer Madame Yevonde ■ 1973: صورة نادرة لم تنشر من قبل للمراهقة الصغيرة الليدي ديانا [في اليمين]، عندما كانت تبلغ الثانية عشر من عمرها تقريبا، مع شقيقتها الكبرى الليدي سارة وشقيقها اﻷصغر الفيكونت تشارلز. التقطت هذه الصورة مصورة المشاهير في ذلك الوقت مدام إيفون ■ #princessdianaforever #humanitarian #princessofwales #princessdiana #gb #hertruestory #kensingtonpalace #uk #thebritishroyalfamily #theroyalfamily #thebritishmonarchy #queenofhearts #instagood #instaroyal #instalike #di #fashionicon #peoplesprincess #style #glamorous #icon #foreveryoung #uk #الأميرة_ديانا #أميرة_ويلز #أميرة_القلوب #الأميرة_ديانا_لﻷبد #بريطانيا #لندن #قصتها_الحقيقية #أميرة_الشعب

A post shared by Princess Diana Forever (@princess.diana.forever) on

A los 17 años ya trabaja como niñera por 16 libras a la semana. En 1978 cuidó durante tres meses a Alexandra, hija del mayor Jeremy Whitaker y de su esposa Philippa. “Diana era muy dulce y risueña, pero bastante tímida e insegura. Cuando me habló del futuro dijo que esperaba convencer a su padre para que la dejara mudarse a Londres y hacer un curso de cocina”, aseguró Marion Ter Reehorst, quien tomó la foto en una visita a los Whitaker.

1978: A rare photograph of 17 year old Lady Diana Spencer folding the laundry as part of her £16-a-week nanny job. In her first job as a nanny, Lady Diana looked after Major Jeremy Whitaker and his wife Philippa's two year old daughter, Alexandra at their country home in Hampshire. She was introduced to the couple by her close friend William van Straubenzee, Philippa's brother, and looked after their daughter for three months. This photograph was taken by Marion ter Reehorst, the family's Dutch former au pair, when she returned to visit the Whitakers for a short holiday. She recalled: "Diana was very sweet and giggly but quite shy and unconfident. When she spoke to me about the future, she said she was hoping to persuade her father to let her move to London and do a cookery course." ■ 1978: صورة نادرة تبدو فيها الليدي ديانا سبنسر، عندما كانت في السابعة عشر من عمرها، وهي تجمع الملابس النظيفة لتضعها في سلة الغسيل، وذلك ضمن عملها كمربية، حيث كانت تتقاضى أجرا بسيطا وقدره 16 جنيه إسترليني في اﻷسبوع. كان هذا هو أول عمل لها، حيث كانت الليدي ديانا تقوم برعاية الطفلة الرضيعة أليكساندرا، البالغة من العمر عامين، وهي ابنة الرائد جيرمي ويتاكر من زوجته فيليبا، في منزلهم الريفي بمقاطعة هامبشاير. وقد عملت لديهم لمدة ثلاثة أشهر بعدما تعرفت على العائلة من خلال صديقها المقرب ويليام فان ستروبينزي، شقيق فيليبا. التقطت هذه الصورة النادرة المربية الهولندية السابقة لدى العائلة وتدعى ماريون تير ريهورست، بعد عودتها من إجازة قصيرة لمزاولة العمل في منزل العائلة الريفي. تذكر ماريون الليدي ديانا قائلة: "كانت ديانا لطيفة جدا ومرحة، ولكنها كانت خجولة جدا وتفتقر للثقة بنفسها. عندما كانت تحدثني عن المستقبل، قالت لي بأنها تأمل بأن تستطيع إقناع والدها للسماح لها باﻹقامة في لندن والانضمام لدورة تدريبية لتعلم فن الطهي." ■ #princessdianaforever #humanitarian #princessofwales #princessdiana #gb #hertruestory #kensingtonpalace #uk #thebritishroyalfamily #theroyalfamily #thebritishmonarchy #queenofhearts #instagood #instaroyal #instalike #di #fashionicon #peoplesprincess #style #glamorous #icon #foreveryoung #uk #الأميرة_ديانا #أميرة_ويلز #أميرة_القلوب #الأميرة_ديانا_لﻷبد #بريطانيا

A post shared by Princess Diana Forever (@princess.diana.forever) on

Su amigo de la infancia, James Colthurst, le tomó estas fotos cuando la princesa tenía 18 años, en los Alpes franceses a donde viajaron para esquiar. La imagen fue revelada en el documental Diana: Persiguiendo un Cuento de Hadas de CNN, transmitido el año pasado.

Rare: [Swipe] Two personal photographs of Lady Diana, age 18, captured by her childhood friend Dr. James Colthurst, during a ski trip in the French Alps with friends. These photographs were featured recently in CNN's documentary "Diana: Chasing A Fairytale" ■ صور نادرة: [اسحب باﻹشارة على الصور] صورتان شخصيتان تظهر فيهما الليدي ديانا، عندما كانت تبلغ الثامنة عشر من عمرها، التقطهما بكاميرته الخاصة صديق طفولتها الدكتور جيمس كولتهيرست، وذلك أثناء قضائهما عطلة شتوية لممارسة رياضة التزحلق على الجليد في إحدى المنتجعات بجبال اﻷلب الفرنسية بصحبة عدد من اﻷصدقاء. وقد نشرت هذه الصور ﻷول مرة في برنامج وثائقي بثته محطة سي.إن.إن اﻷمريكية مؤخرا بعنوان 'ديانا: مطاردة اﻷسطورة' ■ #princessdianaforever #humanitarian #princessofwales #princessdiana #gb #hertruestory #kensingtonpalace #uk #thebritishroyalfamily #theroyalfamily #thebritishmonarchy #queenofhearts #instagood #instaroyal #instalike #di #fashionicon #peoplesprincess #style #glamorous #icon #foreveryoung #uk #الأميرة_ديانا #أميرة_ويلز #أميرة_القلوب #الأميرة_ديانا_لﻷبد #بريطانيا #لندن #قصتها_الحقيقية #أميرة_الشعب

A post shared by Princess Diana Forever (@princess.diana.forever) on

Te recomendamos en video: